6 ديسمبر, 2016 2:51 ص
الرئيسية / اخبار التعليم / موضوع تعبير عن بر الوالدين وطاعتهم والاحسان عليهم وواجبنا نحوهم
الاحسان اليهم
طاعه الوالدين

موضوع تعبير عن بر الوالدين وطاعتهم والاحسان عليهم وواجبنا نحوهم

مما لا شك فيه ان الوالدين لهم علينا حقوق كثيرة جدا وذلك لانهم قاموا بالتربية والتعليم وهم من افضل النعم التي انعم الله علينا بهم،فهم الامان وسبب وجودنا في الحياة،وايضا للام دورا عظيم في حياه ابنائها من وهم في المهد حتي ان يكبروا فللام مكانه بارزة لا يمكن انكارها ابدا مهما حدث،والام هي التي تربي وتسهر وتتعب ايضا منذ فتره الحمل والولادة،والام هي اكثر انسانه تقف بجانب اولادها في حزنهم ومرضهم قبل افراحهم،فهي من تقوم بالسهر اذا تعب احد من ابنائها وتكون بجانبه حتي ان يتم شفائه.

وذلك ايضا يدل عندما اتي احد الصحابه الي رسول الله صلي الله عليه وسلم وقال له “يار سول الله من احق الناس بحسن صحبتي قال امك قال ثم من قال امك قال ثم من قال امك قال ثم من قال ابوك” وهذا هو اكبر دليل علي ان الام هي من اهم الاشخاص الي ابنائها ويجعل مراعتها جدا والحفاظ عليها دائما،وايضا قال الشاعر احمد شوقي الام مدرسة اذا اعدتها اعدت شعبا طيب الاعراق اي الام هي المدرسة التي تقوم بتعليم وتنشئه ابنائها تنشئة جيدا فلابد ان نعدها جيدا حتي تقوم ببث الفضائل في نفوس ابنائها.

ومن الجدير بالذكر ايضا ان الله عز وجل قد كرم الامهات وجعل الجنه تحت اقدامهم لانها هي من تقوم بتربية وتنشئه ابنائها التنشئة السليمة علي حسن الدين،وايضا قال الله سبحانه وتعالي “ولا تقل لهما اف ولا تنهرهما” وذلك بأن نحفظهم ولا نقول لهم اي شئ يسوء لهم ولا ننهرهم لانهم من قاموا بالتعب من اجلنا،وهم من حافظوا علينا من اي خطر في المجتمع،وايضا وبر الوالدين هو من فطرة الانسان ولكن يوجد البعض في المجتمع ذات الطبيعه الشاذه والتي يعملون دائما علي عدم طاعه والديهم.

والاب ايضا هو الاساس بالنسبه لاولاده فهو من يتعب ويشقي لاجلهم ولاجل العيش في حياه كريمة،وهو من يلبي رغبات وطلبات ابنائه ويعمل دائما علي كسب ماله بالحلال حتي ينفق علي ابنائه وتلبيه مطالبهم،والاب هو رب الاسرة والتي يقوم بالتعليم والتربية والحفاظ علي اسرته من اي خطر يحيط بهم وصده عنهم،وايضا لا يقتصر بر الوالدين علي حياتهم فقط بل ايضا بعد مماتهم فلابد من برهم في قبورهم والعمل دائما علي التبرع بالصدقات علي ارواحهم،وايضا الدعاء لهم بالمغفرة والرحمه.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *