11 ديسمبر, 2016 3:47 م
الرئيسية / اخبار مصر / لجنة تشريعية بالبرلمان ترفض الغاء مادة ازدراء الاديان بقانون العقوبات
مجلس النواب
مجلس النواب

لجنة تشريعية بالبرلمان ترفض الغاء مادة ازدراء الاديان بقانون العقوبات

اقرت اليوم الثلاثاء لجنة الشئون الدستورية و التشريعية في مجلس النواب برئاسة المستشار بهاء الدين ابو شقة اثناء اجتماعها برفض الغاء مادة ازدراء الاديان المقترح من قبل الدكتورة امنة نصير، و قد رفض اغلب اعضاء اللجنة المقترح و قد بلغ عددهم حوالي 20 نائب في حين وافق 3 اعضاء باللجنة و امتنع عن التصويت النائب جمال الشريف.

و من النواب الرافضين لمقترح الغاء مادة ازدراء الاديان هم:

دعاء الصاوى، حسن بسيونى، خالد حنفى، عبلة الهوارى، مصطفى بكرى، محمد محمود مصطفى سليم، محمد سليم، محمد صلاح خليفة، عبد المنعم العليمى، أبو المعاطى مصطفى، علاء عبد النبى، لطفى شحاتة، محمد مدينة، محمد أبو زيد، سامى رمضان، محمد عطا سليم، نبيل الجمل، أحمد حلمى الشريف، والمستشار بهاء الدين أبو شقة رئيس اللجنة.

و قد اوضحت الدكتورة امنه نصير بان الهدف من اقتراحها للالغاء هذه المادة بسبب اصابة المجتمع المصري حالة من الدفاع عن اي شئ دون ان يكون لديهم علم و معرفة عنها و اشارت الدكتورة الي اهمية الاختلاف وفقا لضوابط و اخلاقيات معينة حتي لا تتحول الي فضوي و سوء ادب و تجاوز للاديان و التطاول عليها.

“من باب العقيدة والفلسفة الإسلامية، حيث أعرف تمام المعرفة قيمة الحرية المنضبطة، التي يجب أن يتحلى بها الإنسان”

و اضافت نصير بانها تتخذ موقف رافض ضد اساءة الادب مع الاديان و انها دافعت عن الحرية التي وفرتها العقيدة الاسلامية للبشرية و اوضحت بانها اقترحت حذف الفقرة ” و ” من المادة 98 من قانون العقوبات المتعلقة بازدراء الاديان تحتوي علي العديد من المتاهات و العوار.

“هذه المادة تنبعث منها رائحة الأنا الغاشمة، وديكتاتورية الفكر البائسة ويحفظها الغرور، هذه المادة صادرت الفكر، وهي تخالف المادة ٦٧ من الدستور، التي تمنح حرية الإبداع الفكري والأدبي وأنه لا يجوز رفع وتحريك الدعاوى لمصادرة الأعمال الفنية والأدبية إلا من خلال النيابة العامة وليس من خلال الجمهور”.

و من جهة ثانية كشف النائب مصطفي بكري عن سبب رفضه للاقتراح الدكتورة امنه نصير الخاص الغاء مادة ازدراء الاديان بقانون العقوبات و هو ان البنود الدستورية التي اعتمدت عليها الدكتورة امنه خاصة بالابداع الفني و هناك فرق كبير بين الابداع الفني و الاديان السماوية، و قد اكد بكري ان هذه المادة قد وضعت بهدف القضاء علي الفتنة الطائفية.

بينما اوضح النائب جمال الشريف الممتنع عن التصويت بان تحقير اي دين سماوي فكرة غير مقبولة بين فئات الشعب المصري و اشار الي ان المادة التي تطالب الدكتورة امنه بالغائها قد وضعت حتي تعاقب فعل التحقير لاي دين و هي تماثل مادة تجريم معادة السامية في جميع دول العالم، و اضاف الشريف بان المشكة الحقيقية تكمن في تطبيق المادة و ليس نصها حيث انها تنفذ في المحاكم الجنائية و تعد طريقة التنفيذ غير لائقة حيث يخلط بين ازدراء الاديان كسلوك مجرم و بين حرية الفكر و الابداع، و طالب الشريف بان يعدل قانون الاجراءات الجنائية فعاقب هذا الفعل اساس انه جنحة في المحاكم الجنائية.

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *