8 ديسمبر, 2016 7:56 ص
الرئيسية / اخبار عربية / استشهاد اللواء عبدالرب الشدادي في اليمن
عبد الرب الشدادي
الشهيد اللواء عبد الرب الشدادي

استشهاد اللواء عبدالرب الشدادي في اليمن

كان قائد المنطقة العسكرية الثالثة اللواء عبدالرب الشدادي قد تعرض للإستشهاد في يوم الجمعة الموافق السابع من شهر أكتوبر لعام 2016 ، في واحدة من عمليات الإشتباك مع مليشيا الحوثي وقوات الرئيس اليمني السابق عبد الله صالح في منطقة صراوح الواقعة غربي مأرب .

وفيما يلي ننقل لكم بعضا من التفاصيل عن قصة اللواء عبدالرب الشدادي والتي تبدو منذ بدايتها قصة أشبه بقصص الخيال والأبطال ،والتي بدأت منذ أن كان ضابطا صغيرا وتم تكليفه بحماية الشاحنات في أثناء توجهها من باب المندب وحتى وصولها إلي العاصمة صنعاء ، والتي كان يظن حينها أنها شاحنات مليئة بالأسلحة ولكنه اكتشف في منتصف الطريق أن هذه الشاحنات ليست محملة بالأسلحة بل أنها محملة بالمشروبات الكحولية المستوردة مما جعله يغضب بشده فأمر جنوده وسائقي الشاحنات بأن يعودوا إلي المعسكر والذي كان حينها (معسكر خالد ) والموجود في محافظة تعز ، وعندما اسيقظ قائد المعسكر في الصباح والذي كان قد كلف عبدالرب الشدادي بتوصيل الشاحنات وجد أن ساحة التدريب قد أصبحت مستنقعا للكحول الفاخر والآلاف من الزجاجات المكسرة .

وكان هذا التصرف من قبل عبدالرب الشدادي جعل قائد المعسكر الذي كلفه بالمهمة يحوله إلي محاكمة عسكرية انتقامية اتهمه فيها بالخيانة العظمى ومخالفه للأوامر العسكرية ، ولكن الملك عبد الله صالح قام بإلغاء حكم الإعدام  الصادر في حق عبدالرب الشدادي ومحوه العفو بالإضافة إلي فصل نهائي من القوات المسلحة .

ولكن الأمر لم يتوقف عند حد تعرضه للفصل من القوات المسلحة بل أن علي محسن الأحمر قام بطلبه اعجابا بشجاعته وقوة شخصيته وقام بإعادته للخدمة العسكرية عن طريق النفوذ الذي يتمتع به ، ولكن قام بوضعه تحت قيادته المباشرة ، وبعد عدد من السنوات تم اختيار عبدالرب الشداديفي التشكيل الجديد لقوات الحرس الجمهوري والذي كان بقيادة نجل الرئيس في ذلك الوقت .

بالإضافة إلي كل ذلك تولى اللواء عبدالرب الشدادي قيادة الكتيبتين اللذان كان علي صالح قد أمر بتحركهما من معسكر 72 حرس جمهوري من أجل استلام الحزام الأمني حول ساحة التغير في صنعاء في عام 2011، وقام أيضا بمخالفة الأوامر لعلمه بنية علي صالح برغبته في استخدام هذين الكتيبتين لفض الإعتصام .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *