11 ديسمبر, 2016 6:10 ص
الرئيسية / اخبار مصر / مفاجأت جديدة حول اغتيال النائب العام
النائب العام المساعد

مفاجأت جديدة حول اغتيال النائب العام

كان  رئيس نيابة أمن الدولة العليا، المستشار خالد ضياء الدين ،قد أصدر أوامره من أجل تشكيل لجنة من الأدلة الجنائية بالإضافة إلي خبراء فنيين من اتحاد الإذاعة والتلفزيون ، من أجل أن يقوموا بتفريج الكاميرات التي كان قد تم التحفظ عليها في واقعة اغتيال المستشار زكريا عبدالعزيز عثمان والذي يشغل منصب  النائب العام المساعد في القاهرة الجديدة في يوم الخميس الماضي .

وكان المستشار خالد ضياء الدين ، قد طلب من فريق المعمل الجنائي أيضا ،أن يقوم بعمليات الفحص اللازمة للتعرف على الكمية والمواد المستخدمة في عملية التفجير ، خاصة وأنه يوجد احتمال في تشابه العبوة المستخدمة في عملية اغتيال المستشار زكريا عبدالعزيز عثمان مع تلك التي استخدمت في عملية اغتيال الشهيد الراحل المستشار هشام بركات، وكانت التحقيقات المبدئية في الحادث قد قدرت بأن الكمية المستخدمة في التفجير تزن ثلاثة كيلوجرامات من مادة “تي إن تي”.

وكان رئيس النيابة قد قام بتشكيل فريق تحقيقات يتكون من أعضاء نيابة أمن الدولة من أجل بدء التحقيقات في القضية ،كما أصدر أوامره من أجل استعجال الأجهزة الإمنية وأيضا جهاز الأمن الوطني من أجل سرعة ضبط الجناة ، بالإضافة إلي الإستعلام عن السيارة التي تم استخدامها في الحادث والتي كانت التحريات قد أثبتت أنها تحمل ماركة دايو “نوبيرا” وأنها سيارة بيضاء اللون تحمل الأرقام «٢٧٦ ف. ى.ط» وأثبتت التحريات أن هذه السيارة مملوكة لأحد المواطنين في وسط الدلتا وفقا لما تم التصريح به من الإدارة العامة للمرور بالقاهرة، عند البحث عن أرقام السيارة والبحث إذا كان قد تم التبليغ عن سرقتها أم لا بالإضافة إلي استدعاء مالك السيارة والتحقيق معه .

وكان قد تم التصريح من قبل أحد المصادر القضائية التي أكدت أن التحريات المبدئية للحادث قد أوضحت بأن السيارة التي استخدمت في الحادث كان قد تم تركها أمام فيلا تمتلكها طبيبة وهي تقع على بعد أمتار من فيلا النائب العام المساعد قبل الحادث بيومين ، وكان قد اعترض حراس إحدى العمارات على وجودها وطالبته بإبعادها إلا أنه تعذر بحجة وجود عطل فيها وأنه سوف يعود لإصلاحها .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *