6 ديسمبر, 2016 4:09 م
الرئيسية / اخبار العالم / البنك الفرنسي السعودي في دمشق يخسر مبالغ طائلة نتيجة حادث سرقة
البنك الفرنسي
البنك الفرنسي السعودي في دمشق

البنك الفرنسي السعودي في دمشق يخسر مبالغ طائلة نتيجة حادث سرقة

شهد  البنك الفرنسي السعودي حادث غريب من نوعه يوم أمس الاثنين الموافق السادس والعشرين من شهر سبتمبر الحالي ، حيث تعرض البنك الذي يطلق عليه اسم بيمو وهو اختصارا لأسمه والتابع لمدينة دمشق العاصمة السورية لحادث سرقة واحتيال ، وجدير بالذكر ان تلك تعتبر هي ثاني حادثة احتيال ونصب يتعرض لها أحد البنوك في المدينة خلال العام الجاري 2016 ، حيث تعرض البنك الدولي للتجارة والتمويل لنفس الحادث وخسر مبالغ طائلة .

وأعلنت مصادر موثوقة تابعة للبنك الفرنسي والذي يعتبر من اوائل البنوك الخاصة التي يتم افتتاحها داخل سوريا منذ سنة 2004 انه بعض العناصر قامت بسرقة عملات امريكية وأوروبية بمبالغ طائلة من البنك ، ووفقا لتصريحات الاستاذ اسامة حسن مدير الدراسات في سوق دمشق التابع للأوراق المالية ، ان هذا الحادث لن يؤثر بالسلب على مؤشرات البورصة السورية على الاطلاق خاصة بعد خسارة هذا الكم من العملات الصعبة .

وتابع حسن ان مجلس الادارة الخاص بالسوق الدمشقية للأوراق المالية لم يعلن بشكل رسمي عن اي من تفاصيل الحادث الذي تعرض له بنك بيمو ، مؤكدا على ان عملاء هذا المصرف يتم اعتبارهم من أكفأ العملاء ولا يتوقع اتخاذ اي ردود افعال منهم على حادثة الاحتيال التي تعرض لها البنك يوم امس الاثنين ، ومن المقرر انتظار قرارات الجهات الرسمية المعنية بخصوص التعامل مع الحادث .

وأضاف حسن انه يتم التواصل حاليا مع شركة التأمين المتعاقدة مع البنك وذلك لمناقشة كم التعويضات التي ستدفعها للبنك عن الحادث ، الا ان رد فعل شركة التأمين غير معروف حتى الان ولا يمكن التكهن به والمفاوضات مازالت قائمة ، وقد أكد ان مؤشرات البورصة السورية مازالت في حالتها الطبيعية ولم يؤثر عليها الحادث حتى الان .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *