5 ديسمبر, 2016 8:42 م
الرئيسية / اخبار العالم / روسيا ترفض تصريحات واشنطن و لندن حول سوريا
ديمتري بيسكوف-المتحدث باسم الكرملين
ديمتري بيسكوف -المتحدث باسم الكرملين

روسيا ترفض تصريحات واشنطن و لندن حول سوريا

كشفت روسيا اليوم الاثنين برفضها تصريحات واشنطن و لندن حول سوريا في الامم المتحدة و ذلك بعد اصابع الاتهام الي الجيش الروسي بارتكاب الجرائم الوحشية اثناء القتال في سوريا حيث انتقدت سامنا باور سفيرة الولايات المتحدة الامريكية روسيا التي تتشارك مع بلادها مهمة الاشراف علي المباحثات المتعلقة بالشأن السوري بينما كشف السفير البريطاني ماثيو رايكروفت الي احتمالية عرض الملف السوري علي المحكمة الجنائية الدولية بتهمة اقتراف جرائم حرب في سوريا.

و قد اوضح ديمتري بيسكوف المتحدث الرسمي للكرملين بان تصريحات واشنطن و لندن حول سوريا اثناء خطابهما بالامم المتحدة غير مقبولة و يساهم في توتر العلاقة بين حكومة واشنطن و لندن و بين حكومة بلاده، و اشار بيسكوف ان الوضع في المجتمع السوري شديد التعقيد خاصة مع عدم التزام القوات المقاتلة فيه بالهدنة المنعقدة و استغلالها في تجهيز صفوفها و تحديث اسلحتها قبل القيام بهجمات جديدة.

“النبرة العامة وخطاب مندوبي بريطانيا والولايات المتحدة غير مقبولين ويضران بعلاقاتنا”

“الوضع المعقد بشكل خاص في سوريا” ان الفصائل المقاتلة استغلت الهدنة “لرص الصفوف وتجديد ترسانتها”

و اضاف بيسكوف بدون الانسياق وراء الانفعالات بان المجتمع الدولي لم يفرق بين المعارضة المقبولة و الارهاب في مدينة حلب و ذلك ادي الي توتر الوضع بدرجة كبيرة في المدينة، و اوضح بان بلاده لم تفقد الامل و الارادة السياسية حتي تحقق التقدم في عملية السلام في سوريا علي الرغم من عدم الجدوي الايجابية من الهدنة و اتفاقية وقف اطلاق النار فيها.

“كما نلاحظ دون الانسياق وراء الانفعالات بانه لم يحصل اي فك للارتباط بين ما يسمى بالمعارضة المعتدلة وبين الارهابيين” في حلب، وقال “وذلك يجعل الوضع متوترا جدا”

و قد وجهت العديد من الدول الاوروبية امس الاحد عدد من الاتهامات العنيفة الي روسيا اثناء الاجتماع الطارئ لمجلس الامن بخصوص الشأن السوري حيث قامت قوات النظام السوري و روسيا يوم الجمعة الماضي بعمليات قصف جوي عنيف علي الاحياء الشرقية لمدينة حلب تضم العديد من المدنيين و التي تقع تحت سيطرة قوات المعارضة السورية.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *