9 ديسمبر, 2016 7:44 ص
الرئيسية / اخبار مصر / مراقبة وسائل التواصل الاجتماعي ما بين مؤيد و معارض
مراقبة وسائل التواصل الاجتماعي
السوشيال ميديا

مراقبة وسائل التواصل الاجتماعي ما بين مؤيد و معارض

وسائل التواصل الاجتماعي المختلفة من شأنها تمثل أهمية كبيرة جدا بالنسبة للكثير منا , و الجدير بالذكر أن عدد كبير من الأشخاص يعتمدون عليها بشكل يومي في الحصول علي المعلومات و الأخبار المختلفة و أيضا يستخدمها الكثيرين في الابداء بآرائهم المختلفة حول القضايا المطروحة علي الساحة الإعلامية في الفترات الأخيرة , علي الرغم من أن هناك خصوصية كبيرة لكل مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي سواء بالنسبة لموقع الفيس بوك علي وجه الخصوص أو موقع تويتر إلا أنه كان من المعروف أن هناك جهه و سلطة معروفة تعمل علي مراقبة الحسابات الشخصية للأفراد لمتابعتها و الحد من حصول أي شئ من شأنه يضر البلاد و يعمل علي زعزعة الاستقرار بها , و في سياق ذلك فإنه في الفترة الأخيرة من الأيام الماضية بدأت عدد من هذه المواقع و علي رأسها الواتس آب و الفيس بوك بعمل محادثات سرية و أهميتها أنها تعمل علي تحديد خصوصية الحديث بين الشخص و الآخر المتحدث و لا يستطيع أي شخص الاطلاع عليها .

و لكن تم التأكيد علي أنه مؤخرا تم تأييد من قبل هيئة مفوضي الدولة علي قرار وزارة الداخلية المصرية بإجراء شروط معينة علي طبيعة استخدام مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة , و بهذا فسوف يتم تتبع الصفحات الشخصية للأشخاص الذين يشكلون خطرا علي الدولة من خلال بث أخبار مناهضة للنظام في غالبية الأوقات , علي الرغم من هذا إلا أنه تم التأكيد علي أن هذا القرار لا يؤثر بأي شكل من الأشكال علي حريات الأشخاص في الإبداء بالآراء المختلفة و لكن هناك حدود في كل شئ , و هذا القرار الذي تم إتخاذه من قبل وزارة الداخلية فالقانون للدستور يعطوها الحق في الحفاظ علي الأمن العام و الحفاظ علي المواطنين , و بالتأكيد فإن هذا القرار اتخذه البعض بالتأييد و اتخذه البعض الآخر بالمعارضة و أكدوا أن هذا بشأنه يضيق عليهم الحريات .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *