الرئيسية / اخبار العالم / اردوغان يقرب من الحدود السورية للقضاء علي الارهاب بالحدود التركية السورية
اردوغان
اردوغان

اردوغان يقرب من الحدود السورية للقضاء علي الارهاب بالحدود التركية السورية

اشار الرئيس التركي رجب اردوغان في كلمته اثناء مشاركته في تجمع الوحدة و الاخوة بمدينة غازي عنتاب القريبة من الحدود التركية السورية ان تركيا لن تمكن اي منظمة ارهابية للقيام باي عملية ارهابية سواء داخل حدودها او بالقرب منها، و يري اردوغان لا فرق بين حزب العمال الكردستاني و جماعة فتح الله غولن و تنظيم داعش حيث انها جميعا تمثل منظمات ارهابية و ان بلاده لن توقف عملياتها ضد هذه التنظيمات الارهابية.

و اوضح اردوغان ان بلاده ستحارب بكل قوتها منظمة بي كا كا الارهابية و ستساند جميع الجهود الساعية للتخلص و تطهير كلا من دولتي سوريا و العراق من تنظيم داعش من خلال وجود القوات التركية في مدينتي جرابلس السورية و بعشيقة العراقية و ستقدم بلاده كل ما يلزم في بقية المناطق اذا استدعي الامر ، و ان تركيا تنوي القضاء علي حزب الاتحاد الديموقراطي  و القضاء علي جذوره في سوريا، و اكد اردوغان علي تقديم بلاده جميع انواع المساعدات للجيش السوري الحر خاصة اثناء قيامه بعملية ردع الفرات بمدينة جرابلس السورية.

“مكافحتنا لمنظمة بي كا كا الإرهابية ستستمر وسندعم كافة الجهود الرامية لتطهير سوريا والعراق من تنظيم داعش الإرهابي”

“ولهذا نحن موجودون في جرابلس السورية وبعشيقة العراقية، وإن استدعى الأمر فإننا سنقوم بما يجب في باقي المناطق، إننا عازمون على دحر تنظيم ب ي د (حزب الاتحاد الديمقراطي) أيضاً، واقتلاع جذوره من سوريا”

كما توعد اردوغان بمحاسبة الارهابيين مقابل كل نقطة دم تركي سفكت من خلال عمليات الارهابيين داخل بلاده و اشار الي قيام بعض الجماعات الارهابية بعدد من العمليات الارهابية بالقرب من حدود مدينة كاركاميش التركية حي يوم يوم السبت الماضي و يستمر الجيش التركي في ملاحقة هذه الجماعات علي الرغم من هروبهم في عدة نواحي.

“محاسبة الإرهابيين عن كل نقطة دم أريقت”، قائلا: “كان الإرهابيون يستهدفون كاركاميش من خارج الحدود حتى يوم أمس، أما الآن يهربون نحو الجنوب والشرق والغرب وجيشنا يلاحقهم وسيستمر في ذلك”.

و الجدير بالذكر ان مدينة غازي عنتاب تعرضت لعملية ارهابية في الاسبوع الماضي استهدف حفل زفاف و نتج عنه مقتل 54 شخص و قد رجحت الحكومة التركية ان تنظيم داعش هو المسئول عن هذه العملية الارهابية

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *