الرئيسية / اخبار الرياضة / بتعيين حسام البدري النادي الأهلي في خطوة جديدة نحو إعادة الاستقرار
الأهلي اليوم

بتعيين حسام البدري النادي الأهلي في خطوة جديدة نحو إعادة الاستقرار

بعد آخر مباراياته بالأمس في بطولة دوري أبطال إفريقيا وفشله في الصعود للدور قبل النهائي وحصوله على المركز الثالث في مجموعته الإفريقية أعلن النادي الأهلي أمس عن المدير الفني الجديد وهو حسام البدري والذي ليس بغريب على النادي الأهلى حيث قضي حياته وهو لاعب في النادي الأهلي وكذلك حينما جلس على مقاعد الجهاز الفني فلم يغير النادي الذي تربى فيه فقد كان مساعد مدرب للبرتغالي مانويل جوزيه والذي حقق الأهلي في فترته نجاحا كبيرا توجته عدد الألقاب الكثيرة في ظل وجود جيل ذهبي للأهلي.

ولكن جماهير الأهلى لم يعتقدون أن هذه الفترة ستنقضي برحيل الجهاز الفني ورحيل معظم لاعبي هذا الجيل الذهبي لأنهم لم يتعودوا إﻻ على استقرار ناديهم ولم يروا الأهلى إلا في أفضل حال ولكن حدث ماهو يحدث كل يوم في عالم الكرة فبعد رحيل جوزيه ومعظم لاعبي الجيل الذهبي للأهلى دخل الأهلي في مرحلة غير مستقرة سواء على مستوى الجهاز الفني او على مستوى اللاعبين الذين لم يستطيعوا تعويض لاعبي الجيل الذهبي الراحلين بل الأمر لم يقف عند ذلك بل تعدى لإضطراب الاهلى في مجلس إدارته وهو لم يحدث منذ فترات كبيرة.

كل ذلك أدي الي اضطراب الأهلى وظهوره في مستويات لم يرها جماهيره فيها من قبل فأدي ذلك إلي تغيير الجهاز الفني عدة مرات في الموسم الواحد وهذا الأمر لم يكن يحدث من قبل ليصل الأمر بان يقضي الاهلي موسم واحد بأربعة أو ربما خمسة أجهزة فنية مختلفة ويؤثر ذلك طبعا على مستويات اللاعبين وبالتالى على نتائج الفريق ولم يعد الاهلى يحقق القاب بنفس الكم كما كان من قبل وكان الأهلى يخرج من بطولات كبيرة كانت الجماهير معتاده على رؤيته بطلا لها كما حدث في الموسم الماضي وهذا الموسم ففي الموسم الماضي لم يحقق الاهلى ألقابا وعن موسمنا هذا فقد حقق الدوري المصري فقط وخسر نهائي الكاس لصالح غريمه التقليدي الزمالك بل وخرج من بطولة دوري أبطال إفريقيا والتي كانت مفضلة بالنسبة له.

كل ذلك ادي الى تذمر الجماهير العاشقة للاهلى ومطالبتهم بالتغيير من اجل الاستقرارالذي كان من قبل وفي خطوة جديدة ولكنها ليست غريبة اتخذ مجلس ادارة الاهلى قرارا بتعيين حسام البدري على رأس الجهاز الفني للفريق فهل يستطيع ابن الاهلى الحفاظ على استقرار الاهلي فنيا وإعادته لمنصات التتويج كما كان سابقا.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *