19 يناير, 2017 11:19 م
الرئيسية / اخبار مصر / اسباب انخفاض شعبية رئيس الجمهورية السيسى بعد استطلاع بصيرة
انخفاض شعبية رئيس الجمهورية
الرئيس المصرى عبد الفتاح السيسى

اسباب انخفاض شعبية رئيس الجمهورية السيسى بعد استطلاع بصيرة

قبل ساعات قليل من الآن , قام برنامج هنا العاصمة بعرض النتائج الخاصة بإستطلاع الرآى العام الذى آجراه المركز المصرى لبحوث الرآى العام ” بصيرة ” , لإختبار وتقييم ابناء الشعب المصرى لاداء رئيس الجمهورية عبد الفتاح السيسى , والتعرف على النسبة الخاصة بالأراء المؤيدة له والاراء المعارضة ,بعد مرور ما يقرب من 26 شهرا على توليه رئاسة مصر .

استطلاع مركز بصيرة لتقييم اداء الرئيس السيسى :

قام مركز بصيرة لأبحاث الرآى بإجراء استطلاعا للتعرف على اراء المصريين فى الرئيس عبد الفتاح السيسى ومدى رضاهم عن ادائه خلال فترة توليه رئاسة مصر والتى وصلت الى 26 شهرا تقريبا , وقد تم اجراء هذا الاستطلاع على عينة احتمالية من فئات الشعب المصرى المختلفة , وقد وصل حجمها ال 1533 مواطنا ابتداء من اعمار 18 فيما فوق.

وقد كشفت النتائج الخاصة بالإستطلاع ان النسبة الاكبر جاءت لصالح الاراء المعارضة له , حيث انخفضت نسبة الموافقين على ادائه والمؤيدين له , لتأتى لهذا العام بما يعادل 82% , بعدما كانت فى العام الماضى 2015 تبلغ 91% , فيما بلغت نسبة المعارضين لادائه 12% , حيث انخفضت شعبية الرئيس عن العام الماضى , وهذا ما ارجعه المحللين السياسين والاقتصادين الى مجموعة من الاسباب والعوامل المؤدية لذلك , والتى سنتعرف عليها بالتفصيل لاحقا فى السطور القادمة .

كما كشف الاستطلاع ايضا , عن النسبة التى لم تستطيع تحديد موقفها تجاه اداء الرئيس والتى وصلت الى 6% , واظهر ايضا ان النسبة التى جاءت ارائها تؤيد ادائه قد انخفضت بالنسبة للاشخاص الحاصلين على تعليم اقل من متوسط , عنها عن النسبة الخاصة بالحاصلين على التعليم الجامعى , حيث وصلت النسبة الخاصة بالتعليم الاقل من المتوسط الى 84% , فيما بلغت النسبة الاخرى 78%.

وقد اظهر الاستطلاع ايضا , ان النسبة الاعلى من المؤيدين لاداء الرئيس كان اكثرهم من المواطنين التى تزيد اعمارهم عن خمسون عاما , حيث وصلت الى 89% , فيما انخفضت هذه النسبة ووصلت الى 71% بالنسبة للشباب اقل من ثلاثون عاما , وقد ارجع الاستطلاع الاسباب المؤدية الى موافقة البعض على اداء الرئيس الى المشروعات التنموية العديدة التى يقوم بإفتتاحها من وقت لآخر , هذا الى جانب المشروع الاكثر اهمية وهو مشروع قناة السويس الجديدة .

وفيما يتعلق بالنسب المئوية للاسباب المؤيدة الى الموافقة على اداء الرئيس , فقد جاءت فى المقدمة مشروع قناة السويس بنسبة 32% , وفى المرتبة التالية جاءت تحسن الامن حيث وصلت النسبة الخاصة به الى 16% , يليها  المشروعات الخاصة بشبكة الطرق والكبارى حيث وصلت النسبة الخاصة بها الى 11% , فيما وصلت نسبة المواطنين الذين لم يستطيعون تحديد سببا واضحا لابداء موافقتهم على اداء الرئيس الى 21%.

وبالنسبة للاسباب المؤدية الى اتجاه بعض المواطنين الى رفض اداء السيسى , فقد جاء فى المقدمة مشكلات ارتفاع الاسعار التى باتت رهينة الفترة الحالية , والتى وصلت النسبة الخاصة بها وفقا للاستطلاع الى 53% , كما تعد مشكلة البطالة وعدم وجود فرص عمل للشباب من ضمن الاسباب  ايضا , وقد وصلت النسبة الخاصة بها الى 20% , فيما جاءت المشكلة والازمة الرئيسية والخاصة بإرتفاع سعر الدولار الامريكى فى المرتبة التالية , حيث وصلت النسبة وفقا للاستطلاع الى 8%.

كما اظهر الاستطلاع ايضا , الاراء المؤيدة لانتخاب الرئيس السيسى مرة آخرى حال اجراء انتخابات رئاسية فى القريب العاجل والاراء المعارضة لهذا الامر , حيث وصلت نسبة الاراء المؤيدة لانتخابه مرة آخرى الى 66% , فيما وصلت نسبة الاراء المعارضة لانتخابه مرة آخرى الى 13% فقط , فيما وصلت نسبة الاراء التى ترى ان امكانية انتخابه من عدمه تتوقف على المرشحين الذين سيخوضون الانتخابات معه الى 21% .

اسباب انخفاض شعبية رئيس الجمهورية :

على الرغم من ان الرئيس عبد الفتاح السيسى يمتلك شعبية قوية ويبدى الكثير من ابناء الشعب المصرى تأييدا واضحا له , ولعل هذا الامر يتضح مع كل ازمة من الازمات التى تواجهها مصر حيث دائما ما يعلنونها صريحة انهم سيقفون بجانبه مهما كانت الاسباب , ولكن يبدو ان الاوضاع الصعبة والسيئة التى يتعايشها الكثير من المواطنين اثرت على شعبيته , نظرا للكثير من المشكلات التى باتت تشهدها الفترة الحالية , حيث اظهر الاستطلاع الى اجراه مركز بصيرة ان شعبية الرئيس قد انخفضت عن العام الماضى 2015 , فبعدما كانت 91% جاءت اليوم بنسبة اقل تعادل 82%.

وكأمر طبيعى هناك العديد من المسببات والدوافع الاساسية وراء انخفاض شعبية الرئيس , والتى وفقا لما يراه العديد من الخبراء السياسين , فتتمثل فى فشل الحكومة المصرية وضعف ادائها وعدم قدرتها على ايجاد حلولا سريعة للعديد من الازمات والمشكلات التى يواجهها المواطن المصرى , والتى يأتى فى مقدمتها مشكلة ارتفاع الاسعار وما يعانيه المواطن من غلاء المعيشة والازمة الاقتصادية التى باتت موجودة حاليا , هذا الى جانب قلة الاهتمام الذى تكرسه الحكومة لفئة الشباب واتاحة فرص عمل لهم , الامر الذى تسبب فى تفاقم مشكلة البطالة بصورة كبيرة.

من جانبه ارجع احد اساتذة العلوم السياسية السبب الأساسى لانخفاض شعبية الرئيس الى سوء اداء الحكومة  وبخاصة فى الفترة الاخيرة, ونظرا لان الحكومة والرئيس تربطهم علاقة تكاملية فقد اثر ذلك بالسلب على تقييم المواطنين لاداء الرئيس , حيث يجد هؤلاء ان هناك العديد من الازمات المثارة والتى لا تتخذ الحكومة حلولا سريعة لها لإنهائها , حيث رآى ان الحكومة تهمل العديد من القضايا الهامة والتى يأتى على راسها كما سبق القول ازمة ارتفاع الاسعار , كما لفت الى ان الرئيس لا يزال يتمتع بشعبية كبيرة , وانه لا يمكن الاعتماد بشكل اساسى على النتيجة الخاصة بالإستطلاع الذى اجراه مركز بصيرة .

 

 

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *