الرئيسية / اخبار مصر / وزير الداخلية يكرم حراس فضيلة الشيخ علي جمعة بسبب يقظتهم
هاشتاج علي جمعة
المفتي السابق

وزير الداخلية يكرم حراس فضيلة الشيخ علي جمعة بسبب يقظتهم

السيد اللواء وزير الداخلية المصرية مجدي عبد الغفار توجه سيادته بتكريم الحراس الذين قاموا بالدفاع عن فضيلة الشيخ علي جمعة و كان هذا منذ أيام قليلة حين تعرض جمعة لمحاولة إغتيال من قبل أحد الإرهابيين، وهذا التكريم مقدم إلي الحراس إعتراف من الداخلية بيقظة الحراس الذين قاموا بالدفاع عن فضيلة الشيخ من دون تردد أو حتي من دون خوف علي أنفسهم ، و عن الضباط فقد كانوا أمين الشرطة المصرية المدعو عماد محمد أحمد أبو حامد، و تم تكريم أيضاً المدعو ربيع عبد العاطي السيد، و هؤلاء الأفراد من ضمن قوة الإدارة العامة و المختصة بشرطة الحراسات الخاصة ، وكانت وظيفة هؤلاء الأبطال هي أن يتولي حماية السيد فضيلة الدكتور علي جمعه وقد كان مفتي الديار المصرية في وقت سابق، و جاء هذا التكريم إعتبار من وزارة الداخلية إعتراف من الوزير بيقظة جنوده وأنهما مثالا مشرفا يحتذي به في جهاز الشرطه، و هذه مسؤولية الشرطه بالدفاع عن الأفراد .

الوزير مجدي عبد الغفار إستكمل تصريحاته حول العمل البطولي الذي قام به رجال الشرطه المصريون مع الحادثة التي تمت مع عالم مصر الجليل السيد علي جمعة، فقام الوزير بوصف هؤلاء الرجال علي أنه التصدي الذي قاموا به بأنه واحد من الأعمال البطولية التي نادراً ما تحدث في تلك الأوقات،  وأكمل الوزير أن التقدير و التكريم والعرفان بجميل هؤلاء الرجال هو أمر يستحقه هؤلاء الأسود ، و إستكمل الوزير أن جهاز الشرطة بأكمله قام علي حماية المواطنين و السهر علي راحة كل فرد مصري، و هذا الجهاز غير مقتصر علي العلماء و المعروفين و المشهورين فقط بين المصريون، و يعتبر الإعتداء علي أحد علماء الدين جريمة بشعة تعاقب عليها كل من سمحت له نفسه من أن يفعل هذا الجرم، و هؤلاء يعدون من دعاة التطرف و يحثون علي إراقة وسفك الدماء ، و يعد قتل الإنسان من أكبر الجرائم و أكبر الكبائر عند المولي عز وجل ، و كل الأديان السماوية تحرم عمليات قتل الإنسان علي الإطلاق، و قالت قيادية تنتمي الي دعم مصر أن الموقف الذي تعرض له العالم الجليل علي جمعة من محاولة قتله والنيل منه لم يكن الهدف الأساسي هو علي جمعه وإنما كان الهدف هو أن تنال من احدي القامات العظيمة من مصر وتزعزع الأمن العام ، لكن الجنود الأبطال دافعوا عنه.

لجنة الشؤون الدينية والأوقاف في كلماتها اليوم في مجلس النواب قامت بدعو إنكار هذه الجريمة البشعة، و كانت اللجنة المشكلة تحت رئاسة السيد الدكتور أسامة العبد، و في تعليقات لها علي المحأولة الفاشلة من  مفتي الديار المصرية السابق السيد الدكتور علي جمعة قالت لجنة النواب انها تدين ما حدث، كما صرحت لجنة الشؤون الدينية والأوقاف أنها ليست فقط تدين ما حدث بل تدين الإرهاب والتطرف بشكل عام وأساسي ، و استكملت لجنة الأوقاف اليوم أن كل محاولات تدمير الوطن والنيل منه محاولات فاشلة عاجزة عن تحقيق أهدافها، و أضاف أن العلماء الذين يحملون أفكار الوسطية مستمرون في نشر تعاليم الدين الصحيحة مهما كلهم الأمر وحتي وأن كانت أرواحهم هي الثمن، و علي نحو آخر أدان كذلك المجلس الصوفي العالمي ما تعرض له علي جمعة من محاولة الإغتيال الجريمة التي حركت العالم الإسلامي ، اما رئيس دعم مصر فقال في كلمات تصف من حاولوا اغتيال مفتي الديار السابق علي إنهم مجموعة من الأشخاص أصحاب القلوب والعقول الفاسدة .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *