الرئيسية / اخبار التعليم / رد وزير التربية و التعليم علي حقيقة تأجيل الدراسة 2016 لأول أكتوبر القادم
حقيقة تأجيل الدراسة
وزارة التربية و التعليم 2016

رد وزير التربية و التعليم علي حقيقة تأجيل الدراسة 2016 لأول أكتوبر القادم

لأن مواقع التواصل الاجتماعي أصبحت تسيطر علي جزء كبير جدا من الحياة اليومية لعدد من الأشخاص و يقوموا بأخذ كل المعلومات من خلال الأخبار التي تنشر عليها و هذا بشأنه يعرضهم للاطلاع علي عدد كبير من الأخبار اليومية و من الممكن أن تكون صائبة أو خاطئة و هذا ما حدث بالفعل فقد انتشرت عدد من الأنباء علي موقع التواصل الاجتماعي الفيس بوك تدور حول تأجيل الدراسة لهذا العام 2016-2017 الي أول شهر أكتوبر القادم , و لكن تم التأكيد من قبل وزارة التربية و التعليم علي أن موعد الدراسة كما تم تحديده من قبل و لا صحة لأي أنباء عن تأجيل الدراسة و هذه الأخبار عارية تماما من الصحة .

و الجدير بالذكر أن قام السيد وزير التربية و التعليم الدكتور الهلالي الشربيني بالرد بنفسه علي تلك الشائعات و أكد أن بداية الدراسة لهذا العام الجديد 2016-2017 سوف تكون في الموعد الذي قامت وزارة التربية و التعليم بتحديده من قبل و الذي سوف يكون في يوم الرابع و العشرين من شهر سبتمبر القادم و هذا بشكل نهائي لا راجعة فيه و أن كل هذه مجرد شائعات لإثارة البلبلة بين صفوف الطلاب و أولياء الأمور و يجب علي الجميع توخي الحذر من الأخبار التي يتم نشرها علي مواقع التواصل الاجتماعي من دون أن مصادر موثوقة و مأكدة , و أكد السيد وزير التربية و التعليم أيضا أن الوزارة في هذه الفترة مستمرة في طباعة الكتب الدراسية الخاصة بالطلاب في جميع المراحل و تقوم بترميم عدد من المدارس لاستقبال الطلبة و الطالبات خلال العام الدراسي الجديد .

و من جانب وزارة التربية و التعليم أيضا أكدت علي أنه لا نية لها من الأساس في تأجيل الدراسة و أنه لمصلحة الطلاب تم تحديد بداية الدراسة لهذا العام لتكون بعد انتهاء الإجازة الخاصة بعيد الأضحي المبارك بأسبوع كامل حتي يتم إعطاء فرصة للطلاب لقضاء الإجازة دون الالتزام بمواعيد الدراسة التي سوف تشغلهم كثيرا , و هذا بشأنه ما أسعد الطلاب من بداية الوقت الذي تم في الإعلان عن موعد بدأ الدراسة للعام الدراسي الجديد , و لكن علي الرغم من أن هناك فرصة كبيرة للطلاب لقضاء اجازة طويلة إلا أنهم يفرحون علي الفور بأي أخبار تخص تأجيل الدراسة و هذا و إن دل علي شئ فإنه يدل علي أن الطلاب ما زالوا يتهربون من المدارس اعتقادا منهم أنها لا تحقق لهم أي فائدة و أن التعليم أصبح من وجهة نظرهم عبارة عن الدروس الخصوصية التي أصبحوا يترددون عليها بشكل مبالغ فيه .

مأساة الدروس الخصوصية

علي الرغم من محاولات الوزارة المكثفة لتطوير المدارس و المناهج التعليمية الكبري إلا أن علي الجانب الآخر يضع الطلاب اهتمامهم الأكبر حول الدروس الخصوصية و علي الرغم من جهود الوزارة للحد منها إلا أنه كل عام تنتشر بكثرة عن العام السابق , و أصبح الطلاب الآن و خاصة الثانوية العامة بوضع الاهتمام الأكبر و الأساسي حول الدروس  الخصوصية و التي أصبحوا يأخذون أكثر من درس واحد في المادة الواحدة معروف أن الدروس حمل كبير علي أولياء الأمور و خاصة في ظل الظروف الاقتصادية التي تم بها البلاد و لكن لا يوجد حل أمامهم , و علي الرغم من ذلك يوجد عدد من المدرسين يقومون برفع أسعار الدروس الخصوصية عندهم و يضطر الطلاب الي الموافقة علي ذلك لأن هذا هو السبيل الوحيد أمامهم .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *