الرئيسية / اخبار مصر / السيسي يتصل هاتفياً بـ(علي جمعة) للأطمئنان عليه بعد محاولة الإغتيال الفاشلة
مفتي الجمهورية السابق
محاولة اغتيال علي جمعة

السيسي يتصل هاتفياً بـ(علي جمعة) للأطمئنان عليه بعد محاولة الإغتيال الفاشلة

اليوم الجمعة و الذي يوافق اليوم الخامس من شهر أغسطس من العام الجاري 2016م ، تعرض فضيلة الدكتور علي جمعة ــ مفتي الديار المصرية السابق ، و عضو هيئة كبار العلماء في الأزهر الشريف ، لحادث إرهابي غادر أثناء دخوله أحد المساجد في حي السادس من أكتوبر ، لتأدية صلاة الجمعة ، و من ثم إلقاء خطبة الجمعة ، إذ قام أثنان من الملثمين بإطلاق النار على فضيلته ، و لكن تمكن فريق الحراسة الشخصي من الحفاظ على سلامة فضيلة الدكتور علي جمعة بفضل الله عز و جل ، و إن كان الحادث اسفر  عن إصابة أحد الحراس الشخصيين لفضيلته .

و على الرغم من محاولة إغتيال فضيلة الدكتور علي جمعة ــ مفتي الديار المصرية السابق ، و عضو هيئة كبار العلماء في الأزهر الشريف ، إلا أن هذا لم يثنيه عن أداء الصلوات و الشعائر ، بل ألقى الخطبة التي أكد فيها أن ما يحدث لن يثنيه عن وسطيته و عن أراءه ، بل سوف يزيده تمسكاً بوسطيته ، و رفضاً للإرهاب .

و فور وقوع ذلك الهجوم الغادر ، قامت الشرطة المصرية بتتبع الجناة ، و محاولة التعرف على هويتهم ، و إن كنا إلى الآن لا نعرف إن كان تم إلقاء القبض عليهم أم لا ، كما أدانت الداخلية المصرية في البيان الصادر عنها هذا الحادث الإرهابي بشدة ، كما أفاد البيان أن الملثمين كانا مختبئين في أحدى الحدائق بالقرب من المسجد .

على صعيد آخر ، قامت حركة حسم ، و التي تتبع الجماعة المحظورة جماعة الإخوان المسلمين الإرهابية ، بإعلان مسئولبتها عن محاولة إغتيال فضيلة الدكتور علي جمعة ــ مفتي الديار المصرية السابق ، و عضو هيئة كبار العلماء في الأزهر الشريف ، و ذلك عبر الصفحة الخاصة بالحركة على موقع التواصل الإجتماعي تويتر ، كما قامت بنشر بعض الصور لمحاولة الإغتيال الغادر ، و صرحت الحركة أن عملية افغتيال كانت تستهدف ليس فقط فضلة الدكتور علي جمعة ، لكن أيضاً كامل طاقم الحراسة ، المكلف بحراسة فضيلته ، و قد أكدت فشل الإغتيال يرجع إلى ظهور مدنيين في الصورة .

و فور انتشار خبر محاولة إغتيال فضيلة الدكتور علي جمعة ــ مفتي الديار المصرية السابق ، و عضو هيئة كبار العلماء في الأزهر الشريف ، قام السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي ــ رئيس جمهورية مصر ، بالإتصال هاتفياً بفضيلته للأطمئنان على سلامته ، و في خلال المكالمة ، أدان سيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي الإرهاب بشدة ، مؤكداً أن مصر أبداً لم و لن تسقط بفضل تكاتف شعبها و جيشها و علمائها الأفاضل .

و يعرف عن فضيلة الدكتور علي جمعة ــ مفتي الديار المصرية السابق ، و عضو هيئة كبار العلماء في الأزهر الشريف ، نبذه للإرهاب و دعوته المستمرة من أجل تصحيح الخطاب الديني ، و أشار فضيلة الدكتور علي جمعة أنه طالما تلقى تهديدات من أجل إثنائه عن مواقفه ضد الإرهاب الغادر ، و طالما رفض أن ينصاع لتلك التهديدات ، بل دائما كانت دافع له كي يستمر في مقاومة الإرهاب .

و قد قام عدد من الشخصيات العامة أيضاً بالاتصال بفضيلة الدكتور علي جمعة ــ مفتي الديار المصرية السابق ، و عضو هيئة كبار العلماء في الأزهر الشريف ، و الإطمئنان على سلامته و من بينهم رجل الأعمال الشهير نجيب ساويرس ، بينما توجه البعض بالإدانة و الرفض و من بينهم سفير المملكة المتحدة في جمهورية مصر .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *