الرئيسية / اخبار مصر / الجيش المصري يتمكن من مقتل زعيم بيت المقدس في سيناء
مقتل زعيم أنصار بيت المقدس
الجيش المصري يتمكن من مقتل زعيم بيت المقدس في سيناء

الجيش المصري يتمكن من مقتل زعيم بيت المقدس في سيناء

منذ ساعات قليلة ، و قبل أن ينتهي يوم أمس الخميس و الذي وافق اليوم الرابع من شهر أغسطس من العام الجاري 2016م ، أعلنت القوات المسلحة المصرية عن خبر سبب تسريب الفرحة إلى قلوب الكثيرين ، و هو أنه أثناء بعض الغارات التي شنها الجيش المصري على شبه جزيرة سيناء الحبيبة ، كي ما يطهرها من الإرهاب الغاشم ، و الذي يهدد جمهورية مصر كلها ، تمكنت القوات المسلحة المصرية من مقتل المدعو أبو دعاء ــ زعيم بيت المقدس في شبة جزيرة سيناء الحبيبة ، و ذلك حسب ما جاء في البيان الصادر عن القوات المسلحة يوم أمس الخميس .

و حول تفاصيل هذه المهاجمة التي قام بها الجيش المصري يوم امس ، أصدر المتحدث الرسمي باسم القوت المسحة بياناً ، و الذي يفيد فيه أنه من خلال عمل هيئة المخابرات المصرية خلال الفترة الماضية ، تلك العين الساهرة على وطننا مصر الحبيب و على شعبها ، و بناء على معلومات تلك العين الساهرة على وطننا الحبيب ، و بالتعاون الثلاثي المشترك بين القوات المسلحة المصرية من جانب ، و بين قوات مكافحة الإرهاب من جانب آخر ، و بين القوات الجوية المصرية من كطرف ثالث ، تمكنت من تنفيذ عملية طالما انتظرها الشعب المصري ، حيث قامت بشن غارات على معاقل الإرهابيين ، و من بينها معاقل تنظي جماعة بيت المقدس الإرهابي ، و قد شملت تلك الغارات المناطق التي تقع في المناطق الجنوبية ، و المناطق الجنوب الغربية من مدينة العريش .

و قد أفاد البيان الصادر عن المتحدث الرسمي باسم القوات المسلحة المصرية ، أنه كأهم نتائج هذه الغارات هو مقتل الإرهابي المدعو أبو دعاء الأنصاري ــ و هو زعيم تنظيم بيت المقدس الإرهابي في شبة جزيرة سيناء الحبيبة ، تلك البقعة الغالية جداً من وطننا مصر ، و ليس فقط أبو دعاء النصاري من وقع ضحية هذه الغارات ، لكن أيضاً سقط عدد هائل من أهم مساعديه قتلى ، و الذي يصل عددهم إلى الـ45 من العناصر الإرهابية ، بالإضافة إلى سقوط عشرات و عشرات من الجرحى ، و أهم ما يمكن ذكره كإنجاز حقيقي لهذه الغارات ، أن القوات المسلحة المصرية تمكنت من تدمير مخازن الأسلحة ، و المتفجرات و التي تستخدمها تلك الجماعة الإرهابية هي هجماتها المستمرة ضد الجيش المصري ، و ضد المدنيين الأبرياء من أهالي سيناء الحبيبة .

و من المؤسف ذكره ، أن شبه جزيرة سيناء الحبيبة ، تلك البقعة التي دُفع ثمنها من دم المصريين ، قد شهدت في الفترة الأخيرة العديد و العديد من الهجمات الإرهابية ، و التي استنزفت خيراتها ، و قطعت عنها السياحة ، و قد تصاعدت الأحداث في شبه جزيرة سيناء بعد عزل الرئيس السابق محمد مرسي ، و شهدت الأراضي الحبيبة أحداث من قبل عدة جماعات إرهابية من بينها جماعة أنصار بيت المقدس ، كما شهدت الهجوم على كمائن الشرطة ، و شهدت مقتل عدد من أفراد الأمن الأبرياء في وقت الإفطار ، و غيرها من الأحداث الدامية .

و من المعروف ، أن جماعة أنصار بيت المقدس الإرهابية قد أعلنت بالفعل مسئوليتها عن كثير من الهجمات الإرهابية التي وقعت في شبه جزية سيناء ، كما أنها قد غيرت أسمها ليصبح أسمها جماعة ولاية سيناء ، و ذلك منذ ما يقرب من العامين ، و تحديداً بعد أن قدمت المبايعة لتنظيم الدولة الإسلامية ( المعروف باسم تنظيم داعش الإرهابي ) .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *